هل تتعارض العلمانية مع الدين الاسلامي؟

لا تتعارض العلمانية مع تشريعات الأديان عموماً أو الدين الاسلامي خصوصاً, بل على العكس فهي لا تتحكم أو تتدخل بالشؤون الدينية بتاتاً. رجال الدين والمتدينين عامة هم أول من يجب أن ينادوا بتطبيق العلمانية لأنهم أوّل المُستفيدين منها وستحررهم من سلطة السياسي. أما بالنسبة للاسلام على وجه الخصوص فعلى مرّ التّاريخ الإسلامي و منذ عهد الأمويين لم يكن الشقّ الدّيني مسيطراً على الشقّ السياسيّ، بل العكس هو الصحيح، فالسياسي كان ولا يزال المُسيطر والمتحكّم في الديني. تعرّض مصطلح العلمانية عربياً للتشويه من خلال طريقتين: أولاً عبر رجال دين يصوّرون العلمانية على أنها الكفر وإلحاد، وثانيا: نخب تدّعي العلمانية وهي هجين تقف مع الديكتاتوريات وتشن الحروب على المتدينين.

كونك علمانياً لا يعني أنك تخليت عن دينك أو هويتك أو قوميتك, انما يعني فقط أنك تفصل في الأمور بين الدين والسلطة السياسية.

علي إسماعيل

جميع مقالاتي